الأحد، 12 أبريل، 2009

إفهموني

أكتب كلماتى تلك و لا أريد إحساس بالشفقة من أحد ..و لكنى فى حاجة ماسة للفضفضة ..للكلام ..و كلامى كتابة ..و كتابتى قد تصل أو لا تصل ..لم أحلم بحلم يوازى حبى للكتابة ..و لم أعشق شئ كعشقى بأن تصل كلماتى لكل الناس ..ليس طمعآ منى فى الشهرة أو المعرفة ..لكنى أعلم ما هى الوحدة ..و كيف يمكنك أن تصادق كتاب ..أعلم تمامآ قوة الكلمات.. و كيف لها ان تربت على كتفك ..أن تحتضنك فى ساعات ...و فى أيام أخرى تأخذك إلى بلدان و أحداث..تطير بيك خارج قضبان الزمن و المكان ..أعلم كيف يمكنك أن ترى نفسك فى كاتب و تتطابق تجربتة مع تجربتك فيصبح قريب و صديق حتى دون أن تراة أو يعلم بوجودك ...كيف يمكن لكلمات أن تمد يدها و تدغدغك و انت حزين فتضحك من القلب و كأن ألمك زال و إختفى .........................لم أحلم سوى أن أصبح جزء من هذا الحلم ..أصغر جزء ..أن تكون كلماتى فى ورقة مدسوسة فى كراسة طفل يشعر بالوحدة فأغدو صديقة المفضل ...ضننت أن الحلم قد غدا قريب ..و دقت أجراس التفاؤل فى صدرى ..لكنى عدت أتكسر كألأمواج على صخرة من صوان لم ترحم شفافية و بساطة حلمى ...تكسر الأمل ..لكن الحلم باقى ..و لو كان لى من إسمى نصيب كما يقال ...فسأبقى شامخة واقفة ..أحاول و أحاول حتى يمل الحظ السئ منى ...و أكسر قضبان الحياة المحبطة ..و أحقق كل أحلامى دفعة واحدة ....................................الإمضاء ..حالمة مناضلة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق