الخميس، 9 أبريل، 2009

فلسطين يا غصن الزيتون على طريقة ستى أم نصر ..الحلقة الأولى

طلعت أركض على البيت بأقصى سرعة ...فتحت الباب و رميت الشنطة على الكنابية اللى راح لونها من كتر ما إتمرمطت زينا الفلسطنية ...أول ما بدت الطيارات تقصف غزة تركنا المدرسة ...إتأكدت إنوا تلاميذى روحوا ودعتهم زى كل يوم مهو بجوز ما يجى علينا بكرة ...الله أعلم ..طلعت أركض على الدار بعرف ستى سمعها ثقيل يمكن لو طيارة ف 16 مرئت من جنب إذنها تفكرها ناموسة و تهشها...ستى ...ستى ...حجة أم نصر ...ليش بترودش ...و لك كيف بدها ترد ما هى بتسمعش ...دخلت المطبخ أدور عليها ما لقيتها بس شميت ريحة الخبز السخن ...إلنا 6 شهور أنا و ستى من يوم ما حاصرونا بناكل رغيفين خبز و نغمسهم بنتفة زيت زيتون ..و على عشاء خمس زيتونات...بتذكر أول مرة ستى حطت الزيتونات الخمسة قدامى قلتلها: و الله عشنا و شفنا الفلسطينى صار يعد الزيتون الله يرحم كنا بناكلة و إحنا صغار مثل البزر ...يومها ردت علي و قالت :كلها نعمة الله ...سمىً و كلى ..دخلت أدور عليها بالصالة كمان ما لقيتها...دخلت غرفة النوم ...ما لقيت الشراشيف و اللحف ...يا ستى هلء وقت الغسيل ؟؟؟طلعت أركض على السطح ..إيش و كمان يا ام نصر واقفتيلهم على السطوح ...ناقص تقوليلى بتأشريلهم باى باى ...عمى نصر إستشهد و عمى فتح كمان و أبوي محمد ...أما عماتى ...رفح و جنين و عزة ...اللى رايحلها ولد و اللى رايحلها إثنين و اللى رايح جوزها ...الخلاصة الله و كيلكم الشهدة بعليتنا أكثر من خريجين الجامعة ...أخ منك يا إم نصر أنا قالبة الدنيا علكي و إنتى بتنشرلى الغسيل بمزاج تقولوش بتتمشى فى البيارة عم بتقطف عنب ..._ ستى ..ستى ..تعالى ننزل تحت .._ فحت .. وين الفحت ..؟_ ستى إسرائيل عم تضرب _ تفرم ..مين اللى عم بفرم و يكسر إيديهم إن شاء الله _إسرائيل ..إسرائيل يا ستى .._ عزرائيل اللى ياخدهم قولى إن شاء الله ليش بتقوليش ولة ؟؟_إن شاء الله ..بس تعالى معى ننزل الله يخليك بلاش يجي علينا صاروخ _ نافوخ ..و لك اللة يفتح نافوخهم ما يعود يتسكر ..ستى يا الله علكى يا أم نصر _ هلئ بيدخلوا علينا بالدبابات .._ دبانات .. دبانة اللى تقرصهم فى عينهم ما يوعوا يشوفوا.._ أم نصر الله يرضالى عليكى تركزى ..هاتى الغسيلات و تعى معى بنشرلك إياهم تحت على البلكونة .._ جرذونة .. وينها تعى نموتها لا تأكل القمحات ..فقدت الأمل و قعدت أنشر معها الغسيل بلكى بنخلصوا و ننزل تحت و أرتاح ..و فجأة شوفنا صاروخ نزل على بيت جيرانا.. نطيت من الرعبة و من قوة الصوت ..إطلعت على ستى لاقيتها بتطلع على الصاروخ و على وجهها إبتسامة ..قربت منى و مسكت إيدى و قالت :غزة يا بنتى إنتى خايفة ؟؟ من شو يا ميمتى و على شو ؟؟ إحنا ما عناش غير رب العالمين ..و رب العلمين فوق بالسماء مش بالبيوت .. بقدروش يطلعولوا فوق بصواريخهم ..حتى لو موتونا إحنا اللى بنطلعلوا مش هما ..إبتسمت و حضنتها و قولتلها : أم نصر أنا جوعانة تعالى ننزل نتغدا أحسن الخبز ينحرق ...إطلعت علي بعصبية ... ينحرق ... ينحرقوا بجهنم البعدة ..ضحكت و قولتلها : صايرة تسمعى يا أم نصر على الصاروخ .. و الله شكلوا الصاروخ فادك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق